فقدت بيانات الدخول؟   تسجيل جديد  
A A A

اثبتت العديد من الدراسات أن معظم حالات التعثر - أو فشل المشروع الصغير- هى فى الأساس نتيجة سوء الادارة وليس عجز الموارد المالية للمشروع، وهذا ليس بغريب إذا علمنا أن صاحب المشروع غالباً ما يمسك فى يده بكافة الخيوط. فهو المسئول عن المشتريات، الانتاج، التسويق، البيع، التحصيل، الادارة، التعامل مع البنك ...وخلافه

وهذا غير معقول أو مقبول حيث لا تكفى ساعات اليوم الواحد لإنجاز كافة هذه الأعمال والمسئوليات بالكفاءة المطلوبة وهو ما يؤدى دائماً للوقوع فى الفخ (التعثر) والذى لا يدرى به صاحب المشروع إلا بعد فوات الأوان.



فيما يلى بعض المؤشرات التى يجب التنبه لها فهى دائماً ما تؤدى الى التعثر:

• زيادة فترة تحصيل مستحقاتك من عملائك.
• زيادة نسبة عملائك غير الملتزمين/المتعثرين.
• إنخفاض الإنتاجية أو زيادة المصروفات بدون زيادة فعلية فى الإنتاج.
• زيادة فى مخزون الخامات وقطع الغيار.
• زيادة فى الانتاج بدون زيادة مماثلة فى المبيعات (مخزون راكد).
• إنخفاض فى المبيعات.
• عدم التزامك أو صعوبة فى سداد مستحقات البنك فى مواعيد إستحقاقها (أقساط و/أو عوائد).
• التأخير فى موافاة البنك بالبيانات المطلوبة.
• التجاوز عن الحدود الممنوحة لك من البنك.
• عدم وجود سيولة نقدية لديك لسداد المطالبات العاجلة والبسيطة.
• التأخر فى السداد لموردينك فى المواعيد المتفق عليها.
• طلب موردينك سداد مشترياتك نقداً وبدون تسهيلات فى السداد.
• عدم تجاوبك لإستفسارات مصرفك.
• عدم موافقة مصرفك على زيادة تسهيلاتك.
• زيادة طلبات الإستعلام عنك من الموردين.

التعليقات (3)

التقييم 0 \ 5 بعدد 0 صوت
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكركم

shabah.est
This comment was minimized by the moderator on the site

جزاك الله خيرا

amryassin
This comment was minimized by the moderator on the site

مشاء الله موضوع جميل وشرح مبسط جزاك الله كل خير

alkamaliat
لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

  1. أضافة تعليق كزائر.
Rate this post:
0 حرف
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location